المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب يطالبون بمجموعة من الحقوق

التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب

 

 

بعدما عقد مكتب “التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب” اجتماعه العادي يوم 4 نونبر 2013 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، حيث تدارس مجموعة من القضايا التنظيمية. ستقوم ذات التنسيقية بوقفة احتجاجية يوم غد الثلاثاء أمام مقر وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن.

وجاء في بيان، توصل موقع “كلشي” بنسحة منه، أمور توضحية للرأي العام تتمثل فيما يلي :

1- سيرا على منهج الحوار الذي اعتمدته التنسيقية في بيانها التأسيسي وقانونها الأساسي، فإنها تدعو القطاعات التي تعنى بقضايا الإعاقة إلى إشراكها في كل الملتقيات واللقاءات والاجتماعات التشاورية التي تعقدها خصوصا في أفق إعداد القانون الخاص بالأشخاص في وضعية إعاقة. مع التنبيه إلى التنسيقية قد وافت كل هذه القطاعات بملفات تتعلق بأوضاع المكفوفين، وعقدت بعض الاجتماعات مع كل من وزيرة التنمية الاجتماعية والتضامن والأسرة ووزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني. كما دخلت في حوار مع وزير التربية الوطنية السابق لمناقشة موضوع تبني الدولة بشكل كلي لتعليم المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب.

2- إن “التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب” تعبر عن استيائها من التجاهل الذي طالها في الدعوة إلى حضور مجموعة من اللقاءات التي همت مناقشة قضايا متعلقة بشؤون الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب. والتي أشرفت على تنظيمها قطاعات ومؤسسات ذات الاهتمام.

3- لقد دأبت “التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب” على تأكيد موقفها من ضرورة رفع الوصاية على هذه الفئة من المواطنين والتي تتجلى في استئثار إحدى الجمعيات بكل ما من شأنه أن يحقق تقدما لهذه الفئة وتبني مواقف معادية لمصالحها تحقيقا لأهداف شخصية. ويتعلق الأمر بالمنظمة العلوية لرعاية المكفوفين بالمغرب، والتي يعمد القائمون على تسييرها على إقصاء المكفوفين والتضييق عليهم خصوصا منهم المسؤولين منهم على بعض المراكز والذين ما فتئوا يعبرون عن مواقفهم الرافضة لسياسة هذه المنظمة. وتغتنم “التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب” هذه الفرصة لتؤكد أن المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب يعتبرون هذه المنظمة مؤسستهم الوطنية باعتبارهم مؤسسين لها داعين إلى ضرورة التحرك من أجل استرجاع حقهم في تدبير وتسيير شؤونها عملا بالمواثيق والأعراف التي تحكم مثيلاتها من المنظمات في العالم.

4- إن “التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب” تحرص على أن تؤكد دعمها لكل عمل يجمع كلمة المكفوفين وضعاف البصر بالمغرب وتضع يدها في يد كل الفعاليات، جمعيات وأفرادا، والتي تشترك معها في الانشغالات المشار إليها مبدية استعدادها للمشاركة في كل عمل من شأنه أن يحقق هذه الأهداف مع التأكيد على إمكانية التصعيد في حالة عدم التجاوب مع مطالب المكفوفين وضعاف البصر.

5- تدعو التنسيقية المكفوفين وضعاف البصر إلى المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي تنظمها مجموعة من فعاليات المكفوفين يوم 26 نونبر 2013 على الساعة الحادية عشر صباحا أمام مقر وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن من أجل المطالبة بتسريع وتيرة إعداد القانون الخاص بالمعاقين أخذا بعين الاعتبار الخصوصيات المرتبطة بالإعاقة البصرية وكذا إيجاد حلول مناسبة لتشغيل المكفوفين وأساسا رفع الوصاية عن هذه الفئة وتبني الدولة الكامل لتعليمهم وتكوينهم وتأهيلهم.